بيان الأمم المتحدة للبيئة بشأن قرار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس

بيان الأمم المتحدة للبيئة بشأن قرار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس


أصدر السيد إريك سولهايم رئيس الأمم المتحدة للبيئة البيان التالي حول قرار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

“إن العلم بشأن تغير المناخ واضح تماما: نحن بحاجة إلى مزيد من العمل، وليس تقليل العمل. وهذا تحد عالمي. كما تقع على عاتق كل دولة مسؤولية اتخاذ إجراء بهذا الشأن والعمل الآن.

إن قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من اتفاق باريس لا ينهي بأي حال من الأحوال هذا الجهد الذي لا يمكن وقفه. فقد أظهرت الصين والهند والاتحاد الأوروبي وغيرها بالفعل قيادة قوية. وتظهر 190 دولة تصميما قويا على العمل معهم لحماية هذا الجيل والأجيال القادمة.
وهناك زخم لا يصدق على العمل المناخي من الدول والمدن والقطاع الخاص والمواطنين. إن اتخاذ قرار سياسي واحد لن يعرقل هذا الجهد الذي لا مثيل له. وتحث الأمم المتحدة للبيئة جميع الأطراف على مضاعفة جهودها. وسوف نعمل مع كل من ينوي إحداث فرق.
إن العمل المناخي ليس عبئا، بل فرصة غير مسبوقة ينبغي انتهازها. ويؤدي التحول إلى الطاقة المتجددة إلى خلق المزيد من فرص العمل، وتحسين الوظائف المدفوعة، وتحسين نوعية الوظائف. ومن شأن تقليل اعتمادنا على الوقود الأحفوري أن يبني اقتصادات أكثر شمولا وقوة. حيث سينقذ الملايين من الأرواح ويخفض تكلفة الرعاية الصحية الضخمة الناجمة عن تأثير التلوث على صحتنا.
ويعني الالتزام بالعمل المناخي مساعدة بلدان مثل العراق والصومال التي تواجه التطرف والإرهاب. وهذا يعني مساعدة المجتمعات الساحلية من لويزيانا إلى جزر سليمان. كما أنه يعني حماية الأمن الغذائي وبناء الاستقرار لتجنب إضافة المزيد من اللاجئين إلى ما هو بالفعل أزمة إنسانية عالمية لم يسبق لها مثيل.
ويستند اتفاق باريس إلى أدلة واضحة، وعلوم متينة، وتعاون دولي لا يصدق. وسيضع الاتفاق الخلافات جانبا لمعالجة تحد ضخم ومهول. إن الضرر الذي لحق بطبقة الأوزون يثبت أن هذا الجهد العالمي يمكن أن ينجح. وفي نهاية المطاف، أود أن أقول أن هذا يعد استثمارا في سبل بقاءنا على قيد الحياة الذي لا يستطيع أحد التخلي عنه.”

 

رابط الخبر:

http://www.unep.org/newscentre/ar/%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86-